هل نسيت كلمة المرور؟

ما هي الخيارات الثنائية؟

تصدّرت الخيارات الثنائية المشهد حينما أُدرجت في سوق عقود بورصة شيكاغو (CBOE) في شهر يوليو عام 2008، وقبل ذلك الوقت، كان يجري تداول الخيارات الثنائية أو الرقمية بفعالية في سوق التداول خارج البورصة من قبل هيئات الاستثمار والبنوك الاستثمارية الكبرى. وعليه؛ فما هي الخيارات الثنائية؟ الخيارات الثنائية أو الخيارات الرقمية هي خيارات “كل شيء من لا شيء” والتي تعطي المستثمر تعويضًا ماليًا ثابتًا إذا تم استيفاء معايير الخيار، وقد يعني ذلك أن هناك تعويضًا نقديًا محددًا أو حتى مبلغًا معينًا من الأصول الأساسية التي تمثّل تعويضًا عن هذا الخيار. هذا وتدرج سوق عقود بورصة شيكاغو الخيارات الثنائية على مؤشر S&P 500 ولكنها لم تتشعب إلى الخيارات الثنائية على العملة أو السلع أو أسواق الأسهم الفردية، إلا أنه يوجد اليوم العديد من الوسطاء وصناع السوق الذين يقدمون منصة خيار ثنائي آمنة وفعالة لمستثمر تجارة التجزئة والمتداولين المحترفين.

لعل السبب الرئيسي الذي يقبع وراء كون الخيارات الثنائية أمرًا مثيرًا للاهتمام هو أنّ المستثمر يتلقى تعويضًا محددًا باعتباره عائدًا على أساس ما إذا ارتفعت السوق المالية أو هبطت عن مستوى معين في وقت محدد، وعلى عكس الخيار القياسي؛ يمكن لمشتري الخيار البحث عن تعويض محدد على أساس خطوة صغيرة في أداة مالية معينة، فعند تداول خيارات قياسية؛ يتحرك السوق عادةً مقدارًا كبيرًا لإحداث تعويض، ويخلق الهيكل المُنشأ من أجل الخيارات الثنائية تعويضًا كبيرًا، في ظل وجود تحركات صغيرة نسبيًا في السوق الأساسية.

في معظم الأوقات، يتم تسعير الخيار الثنائي في السوق القائمة ويكون المستثمر قادرًا على الحصول على عائد استثماره بشكل خالص على أساس الحركة قصيرة المدى للأسواق المالية، وهذه السوق سهلة الفهم نسبيًا، وبمجرد تداول المستثمر للأدوات الثنائية؛ يدرك سريعًا الفوائد المتعلقة بأسواق الخيارات الأخرى، وفيما يلي مثالٌ على التداول عبر خيار فوركس الثنائي.

يعتقد أحد المستثمرين أن السعر الحالي لزوج العملات جنيه إسترليني/ دولار أمريكي سيزيد عن السعر الحالي في الساعة المقبلة. يراقب هذا المستثمر موقع أحد الوسطاء الثنائيين في الخيارات الثنائية المتاحة، ويقرّر بعدها استثمار مبلغ قدره 200 دولار أمريكي بأحد خيارات فوركس الثنائية والذي يدفع عائدًا بمقدار 70٪ إذا زادت سوق GBP/USD عن مستوى السوق الحالية خلال ساعة واحدة. ويُسمى خيار فوركس الثنائي هذا خيار ثنائي الطلب (أعلى مستوى السوق). في هذا المثال، ستدفع عملية التداول الناجحة للمستثمر 140 دولارًا أمريكًا بالإضافة إلى استثماره الأولي الذي تبلغ قيمته 200 دولارٍ أمريكيٍ، بإجمالي يصل إلى 340 دولارًا أمريكًا. وإذا هبطت السوق عن المستوى الحالي خلال ساعة واحدة؛ يُرجع الخيار الثنائي 10٪ من قيمة الاستثمار الأولي إلى المتداول (في بعض الحالات يكون العائد على استثمارك الأولي أقل من 10٪). وفي هذه الحالة؛ يُرجع تداول الخيار الثنائي 20 دولارًا أمريكيًا للمستثمر.

كما توجد كذلك خيارات ثنائية تسمح للمستثمر بالمضاربة على نطاق محدد خلال فترة من الزمن، وتُسمى هذه الخيارات خيارات التسديد أو الإخفاق. وتتطلب خيارات التسديد أو الإخفاق أن يحدد المتداول إطارًا زمنيًا ثم نطاقًا للسعر ثم يحدد بعدها صانع السوق أو الوسيط سعرًا محددًا. على سبيل المثال، قد يشتري المتداول خيار تسديد خلال الإطار الزمني مباشرةً بعد عدد العمالة في الولايات المتحدة الأمريكية. إذا تحركت سوق GBP/USD 20 نقطةً لأعلى في نطاق الأسعار الذي حدده المتداول في الخمس دقائق التي تعقب صدور تقرير العمالة؛ يتلقى المتداول مقابلاً لخيار التسديد الخاص به.

يتم تسعير الخيارات الثنائية بطريقة تشبه طريقة الخيارات القياسية. بشكلٍ عام، يتعين على متداولي الخيارات تحليل سعر التنفيذ والسعر الأساسي للأداة المالية والتقلّب الضمني للأداة المالية الأساسية لتحديد ما إذا كانت هناك قيمة في الطلب أو البيع الذي يخطط له عند الشراء. وتُقصي الخيارات الثنائة قصيرة الأجل معظم المسائل المتعلقة بالخيارات القياسية. وتتمثل القاعدة الوحيدة لإجراء عملية تداول ناجحة في ما إذا كان الخيار أكبر أو أقل من السعر الذي حددته عقب مرور وقت محدد. ولعل الاستفادة الكبرى التي يحصّلها المستثمر من تداول خيارات ثنائية ذات صلة بخيارات قياسية هي أنّه لا يُجهد عقله في التفكير في عدد من المسائل المختلفة التي تواجهه عند تداول الخيارات القياسية. نلفت الانتباه إلى أنّه ليست هناك ممارسات في مختلف المنتجات تدعو للقلق بشأنها، ولا يوجد تحوط من الخيارات اليونانية، فإمّا أن يحصل المستثمر على تعويض أو لا. ويتمثّل أفضل تقدير تقريبي للمتداول القياسي لمحاكاة تعويض الخيار الثنائي في استخدام طلب مُحكم للغاية أو فروق أسعار البيع. ولسوء الحظ، فحتى هذا الهيكل سيخلق مشكلةً ما لم يكن المدى الزمني اللازم للتعويض قصيرًا للغاية.

تجدر الإشارة إلى أنّ وسطاء الخيارات الثنائية وصناع السوق قد جعلوا من الخيار المعقّد أمرًا يسيرًا للغاية في استخدامه وفهمه، كما يتيحون للمستثمرين فرصًا جديدةً لتداول أسواق رأس المال.

وسطاء الخيارات الثنائية




وسطاء الخيارات الثنائية